المقرأة النسائية العالمية
أقول هنيئاً لكل من سارت في درب حفظ القران الكريم حتى حفظته فقد اختارها الله ليكون قلبها محلا ووعاءً لهذا القرآن العظيم , ثم لترتقي مع القرآن قولاً وعملاً فيكون من  ( أهل القرآن ) .

 قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ للَّهِ أَهْلِينَ مِنَ النَّاسِ " . قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ , وَمَنْ هُمْ ؟ قَالَ : " أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ مِنْ أَهْلِ اللَّهِ وَخَاصَّتِهِ " سنن ابن ماجه /صححه الألباني
 
فليس كل من حفظ القرآن هو من أهل الله وخاصته .
أهل الله وخاصته , أهل القرآن , هم الذين جعلوا القرآن منهم بمنزلة الأهل الذين لا يستغنى عنهم ولا ينفك عنهم ,الذين التزموا بالقرآن قولاً وعملاً
الذين عملوا بالقرآن فجعلوا حياتهم قرآناً في واقع حياتهم الذين استشفوا بالقرآن وعاشوا بالقرآن واستغنوا به عن كل الدنيا .
اولئك هم أهل القرآن , أهل الله وخاصته ونسأل الله أن يجعلنا منهم

quran
المقرأة
مركز التحميل

جميع الحقوق محفوظة 1433

الصفحة الأولى  |  القرآن الكريم  |  براعم القرآن   |  المقارئ  |  محاضرات صوتية   |  مركز التحميل   |  اتصل بنا

 


 
 


 
 


0538466024
(00966538466024)